جدد حياتك - م. مصطفى حسان

  • Full Screen
  • Wide Screen
  • Narrow Screen
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size

قالوا عن جدد حياتك

"كنت أعاني من رغبة في العزلة والخوف من الاختلاط بالناس، فبدأت في البحث عمن يساعدني، وبعد بعض التجارب تواصلت مع م. مصطفى حسان واتفقنا على موعد لجلسة خاصة. وفي الجلسة بدأنا الحوار وبدأ يبحث في أعماق المشكلة ويعالجها، والذي استنتجته أن كل إنسان بداخله مارد لكنه قد يحتاج لمن يساعده حتى يستيقظ هذا المارد." أ. عبد الله - مسؤول أعمال - برنامج النفس المطمئنة
 

نحن نبيع النتائج وليس الجلسات!

guaranteed"إذا لم تحصل على النتيجة المطلوبة فنحن لا نستحق أي مقابل مادي" ... هذا هو شعارنا في "جدد حياتك"، حيث نعتبر أن المقابل المادي على خدماتنا هو مقابل النتائج التي تحصل عليها وليس الجلسات، ﻷن الجلسات هي مجرد وسيلة للحصول على النتيجة، لذلك نحن نضمن لك النتائج بشكل كامل بنسبة ١٠٠٪ أو سنرد لك أموالك كاملة!

لماذا جدد حياتك؟

جدد حياتك هو نشاط تطويري أسسه ويديره م. مصطفى حسان، نشأ منذ عام 2007 م، ويعد مركز جدد حياتك هو أحد المراكز المعدودة في جمهورية مصر العربية التي تقوم بتقديم خدمات التطوير الذاتي وجلسات التدريب الشخصي Personal Coaching باستخدام علوم البرمجة اللغوية العصبية NLP والمعاني العصبية Neuro Semantics. للمزيد اضغط هنا

تخلص من الضيق، الفوبيا، الصدمات العاطفية، العصبية، وغيرها بضمان كامل!

تخلص نهائيا من المشاعر والعادات السلبية (الضيق، الفوبيا، الصدمات العاطفية، العصبية، وغيرها) بشكل كامل وبضمان كامل للنتيجة مع جلسات برنامج "النفس المطم...

ارفع من مستوى ثقتك وقوة شخصيتك!

ارفع من مستوى ثقتك في نفسك وقوة شخصيتك وتخلص من كل مظاهر ضعف الثقة مع جلسات برنامج "تعزيز الثقة بالنفس" بمتابعة خاصة وضمان كامل للنتائج! ما هو برنا...

افقد وزنك بسهولة بضمان كامل للنتيجة!

الآن في عيادة جدد حياتك للتطوير الذاتي، يمكنك أن تعيد برمجة عقلك ليكتفي بالقليل من الطعام وتتخلص من الرغبة في الاكل الزائد، لتفقد وزنك بسهولة وبدون ...

حلول جذرية ... للمشاكل الزوجية!

تخلص من الطباع والتصرفات والمشاعر السلبية التي تمنعك من الاستمتاع بحياتك الزوجية مع شريك حياتك بضمان كامل للنتائج مع برنامج "شريك العمر"!

رسائل النفس المطمئنة - 8

البريد الإلكترونى طباعة

Depression_copyثلاثة طرق أساسية في التفكير، إن جربتها فإنها تضمن لك الدخول في حالة اكتئاب شديدة، وإذا تخلصت منها فإنها تضمن لك البعد عن الاكتئاب والنكد بشكل ممتاز ... فما هي هذه الطرق؟


1- عش في الماضي باستمرار.

اهتم دائما بتجاربك الأليمة في الماضي، لا تفكر في المستقبل والفرص العظيمة التي تنتظرك هناك، فقط ركّز على الماضي وتجاربه السلبية.


2- توقع الأسوأ دائما.

حتى إذا فكرت في المستقبل، فلا تتوقع شيئا جيدا يأتيك، لا تتوقع أن تتطور مع الوقت، بل كلما فكرت في المستقبل تخيل كيف أن الحال يزداد سوءا، وغض الطرف عن أي أمل مستقبلي.


3- استشعر مشاعرك السلبية جيدا.

كلما جاءتك مشاعر سلبية لا تتركها تمر مرور الكرام، بل احتضنها في صدرك واعتن بها واستشعرها بكل كيانك، أما إذا أتتك مشاعر إيجابية فدعها تمر كسحابة عابرة ولا تلق لها بالا.


فقط إذا التزمت بهذه الطرق الثلاث في التفكير فإني أضمن لك اكتئابا من الدرجة الممتازة ...


أما إذا كنت تريد أن تبتعد عن الاكتئاب والهم والنكد وتعيش حياة ملؤها السعادة والهناء فاحذر من استخدام هذه الطرق واستخدم عكسها وهو كالتالي:


1- تعلم من الماضي باستمرار.

الماضي مليء بالتجارب التي تصقلك وتكسبك الخبرات التي تحتاجها في حياتك، فتعلم منها جيدا، ولا تهتم كثيرا بمشاعرك السلبية التي تركتها هناك بغير رجعة.


2- توقع الأفضل دائما.

أحسن الظن بالله تعالى، افعل ما عليك وانتظر الخير ... حتى إن أخفقت وفشلت فيمكنك أن تقوم ثانية وتحاول مرة وأخرى وأخرى وسيأتي الخير في النهاية بإذن الله تعالى.


3- تعامل مع مشاعرك بشكل متزن.

المشاعر السلبية هي مجرد منبهات للأخطار والأخطاء التي تحيط بك، فاستفد منها وافهم رسالتها ثم دعها تمر بسلاسة ... أما إذا أتتك مشاعر إيجابية فهي فرصة ممتازة للاستمتاع بها وبملمسها المنعش في صدرك.


مصطفى حسّـان | Mostafa Hassaan


للمزيد عن جلسات البرمجة اللغوية العصبية للصحة النفسية والوصول للسلام الداخلي اضغط هنا

رسائل النفس المطمئنة - 7

البريد الإلكترونى طباعة

1231145_408176342617281_1647236539_nالوساوس هي عبارة عن أفكار تأتي في عقلك على شكل صور أو أصوات أو شعور معين، ويظل عقلك يرددها ويرددها بالرغم من أنك تعلم أنها تافهة وغير مهمة.


تبدأ الوسوسة بفكرة عابرة يستحضرها ذهنك لأي سبب عادي، وتبدأ المأساة الحقيقة عندما تبدي اهتماما ممزوجا بخوف بهذه الأفكار مما يحولها مع الوقت إلى وسوسة وليست مجرد فكرة.


إذا المشكلة ليست في وجود الخواطر والأفكار العابرة في حد ذاتها، وإنما المشكلة هي "اهتمامك" بهذه الخواطر والأفكار العابرة و"خوفك" منها.


وكلما اهتممت بها أكثر كلما ظل عقلك يعرضها عليك أكثر وأكثر.


فقط ... توقف عن الاهتمام ... توقف عن الخوف ... لأنك تعلم جيدا أنها أفكار تافهة.


توقف عن وسوسة نفسك بنفسك!


للمزيد عن جلسات البرمجة اللغوية العصبية للتخلص من الأفكار والمشاعر السلبية اضغط هنا

تغريدات مجمعة: كيف تكون صاحب ذوق عال في الاختيار؟

البريد الإلكترونى طباعة

choosing_with_sense_copyسنتكلم اليوم بإذن الله في تغريدات متفرقة عن كيف تتخذ قرارك الصحيح وتكون صاحب ذوق عالٍ عند اختيار مقتنياتك مثل الملابس والألوان والديكور وغيرها من الأشياء التي قد تصاب بالحيرة عند اختيارها


تابع التغريدات القادمة تحت عنوان #الذوق_العالي


#الذوق_العالي (1)


المقصود بالذوق العالي هو اختيار الأشياء بشكل ترتاح إليه النفس ولا تشعر تجاهه بعدم التناسق أو الغرابة أو النفور ...


الفكرة الرئيسية هي أن ترتاح إلى اختيارك بدون تفكير، بدون تبرير، بدون النظر إلى آراء الناس أو اهتماماتهم، فقط اختيار ما ترتاح إليه بمجرد أن يستقبله عقلك من خلال حاسة من الحواس الخمس وليس بعد أن تفكر فيه.


#الذوق_العالي (2)


جميعنا لدينا القدرة على تمييز الجميل من القبيح، فالله جميل يحب الجمال، وأودع ذلك في فطرتنا ...


ولكن المشكلة هي أننا قد لا نعرف كيف نستخدم هذه الفطرة، أو نفكر بطريقة تحجبنا عن استخدام هذه الفطرة في الاختيار؛ مثل أن ننظر إلى اختيارات الناس مثلا أو التأثر بتجربة سابقة، أو الاعتقاد عن نفسك أنك لا تستطيع الاختيار، أو أنك ليس لديك ذوق عال في الاختيار، إلخ


#الذوق_العالي (3)


علامة الاختيار الصحيح كما قلنا منذ قليل هي الشعور بالارتياح تجاه هذا الاختيار، والشعور بالارتياح هو إحساس داخلي تشعره في صدرك غالبا أو أي منطقة في الجسد، وهو عبارة عن إشارات عصبية مريحة تسري في هذه المنطقة عند ارتياح العين أو الأذن أو أي حاسة من الحواس لما تستقبله هذه الحاسة.


#الذوق_العالي (4)


كيف تستخدم إشارة الشعور بالارتياح بشكل سليم لتحدد اختيارك بناء عليها؟


1- حدد الحاسة التي تختبر بها اختيارك.

مثلا: هل ستختار ملابس؟ إذا ستحكم عليها بالنظر... هل هو طعام؟ إذا ستحكم عليه بالتذوق، هل هو عطر؟ إذا ستحكم عليه بالشم، وهكذا


2- تخيل الصورة النهائية.

بعد الاختبار بالحاسة المناسبة تخيل الصورة النهائية للاختيار، فمثلا إذا كنت تختار ملابس فتخيل شكلك النهائي بها، أو إذا كنت تختار ديكورا لشقتك فتخيل الصورة النهائية إذا وضعت قطعة الديكور هذه في الشقة، وهكذا.


3- اختبر إحساسك.

اختبر إحساسك تجاه الصورة النهائية التي كونتها في ذهنك ... هل تشعر بارتياح تلقائي أم هناك شوائب في شعورك؟

إذا كان ارتياحا تلقائيا بدون شوائب فهذا يعني أن هذا هو الذوق المناسب

أما إذا كنت تشعر بمشاعر سلبية تخالط شعورك فراجع نفسك، ربما تحتاج إلى اختيار لون آخر، أو إضافة إضافات تزيد من جمال اختيارك وهكذا.


4- استمر في التعديل حتى النهاية.

استمر في تعديل اختيارك حتى تصل للصورة النهائية التي تشعر تجاهها بشعور تلقائي بالارتياح بدون أي شوائب من المشاعر السلبية، وعندما تصل لهذا الشعور تكون قد انتهيت من اختيارك بشكل كامل ومبروك عليك اختيارك


مصطفى حسّـان | Mostafa Hassaan


للمزيد عن جلسات البرمجة اللغوية العصبية لتغيير العادات والمشاعر والطباع السلبية اضغط هنا

آخر التعليقات

  • نعم .. أفلام عبد الحليم والأفلام القديمة .. جعلت ا... المزيد
  • اقرأي الخطوات بعناية يا فندم، وحاولي أولا استيعاب... المزيد
  • انا جربتها بس معملش حاجه و انا عندى صداع دلوقتى المزيد
  • فعلا يوحد الكثير من الاشياء يفعلها الانسان دون ارا... المزيد
  • فعلاً .. جزاكم الله خيراً وإن شاء الله سأترك الكسل... المزيد
أنت الآن هنا: الصفحة الرئيسية